رزرو تور, فروش بلیط هواپیما , اخذ ویزای شنگن و آسیایی
۰

أسئلة هامة حول اختبارات العقم للزوجين

 

Inferlity-TEST-alale.

 

من الأسئلة الهامة يجب طرحها حول اختبارات العقم للزوجين


تأخر الإنجاب وعلاجه 
العقم مثل كل الأمراض الموجودة يستلزم أولاً تشخيصه وتحديد أسبابه، وذلك سيتم عن طريق إختبارات العقم. هنا نعرف لماذا وكيف وأين تجرى هذة الإختبارات، وكذلك فوائدها أو مخاطرها وأنواعها لكلا من الزوجين. 
هي إختبارات يتم إجراءها لمعرفة سبب عدم الإنجاب واكتشاف هل المشكلة لدى الرجل أم المرأة أم الأثنين. وهذة الإختبارات تتضمن عادةً فحص طبي، تحليل السائل المنوي وفحوصات الدم بالإضافة لبعض الإجراءات الخاصة. 

 

في اي حالة يجب علي أن أخضع لهذه الاختبارات ؟
 قبل خضوع  لاختبارات العقم، قم بتجربة طرق التوعية بالخصوبة لتجدي الوقت المناسب للحمل. يجب أن تدري تكون المرأة أكثر خصوبة أثناء فترة التبويض وقبله بيوم أو اثنين. بعض الأزواج يكتشفون أنهم كانوا يفوتون أكثر فترات الخصوبة في محاولة الحمل. يجب عليكِ الإحتفاظ  بسجل لدورتك الشهرية وفترات التبويض، هذا السجل سيساعد طبيبك في حال إجراء اختبارات العقم. 

 

اسعي لإجراء اختبارات العقم لكِ أو لزوجك في هذة الحالات:    
 – إذا وُجِدَت مشكلة عضوية: مثل عدم القدرة على القذف أو عدم التبويض أو الدورة الغير منتظمة. 
–إذا كنتِ في منتصف الثلاثينيات أو أكبر ولم تستخدمي موانع الحمل طوال 6 شهور ولم يحدث حمل. 
– إذا كنتِ في العشرينات أو أوائل الثلاثينات ولم تستخدمي موانع الحمل لمدة سنة أو أكثر ولم يحدث حمل. 

 

هل اختبارات العقم مؤلمة ؟
 بعض الإختبارات كتحليل السائل المنوي والفحص الطبي وفحوص الدم لا تسبب الألم، بينما بعض الإجراءات كخزاعة بطانة الرحم، المنظار وأشعة الصبغة على الرحم والأنابيب قد تسبب بعض الألم.

 

هل هذة الإختبارات مكلفة ؟ 
إختبارات العقم قد تكلف كثيراً وتسبب ضغطاً نفسياً. أنتِ وزوجك ستحتاجون لمتابعة وحساب عدد مرات الجِماع والتحدث عن ذلك إلى الطبيب. قبل البدء فيها تحدثي مع زوجك عن عدد الإختبارات التي تريدونها؛ لأنه أحياناً لا يُعرَف سبب العقم حتى بعد عدد من الإختبارات، لذلك مهم معرفة كم إختبار تودون أن تجربوا.  

 

ما مخاطر هذة الإختبارات ؟ 
الإختبارات البسيطة، كتحليل السائل المنوي وفحوص الدم والسونار لا تسبب أي مشاكل. الإختبارات الأخرى التي هي إجراءات طبية، كأشعة الرحم أو المنظار لها أحتمالية أكثر للمشاكل بعد الإختبار. 


ما مخاطر هذة الإختبارات ؟ 
الإختبارات البسيطة، كتحليل السائل المنوي وفحوص الدم والسونار لا تسبب أي مشاكل. الإختبارات الأخرى التي هي إجراءات طبية، كأشعة الرحم أو المنظار لها أحتمالية أكثر للمشاكل بعد الإختبار. 

 

أين تُجْرَى اختبارات العقم ؟ 
كثير منها بما فيها الفحص الطبي والتاريخ الطبي وفحوص الدم يمكن إجراؤها في عيادة طبيب النساء أو طبيب متخصص في علاج العقم وتأخر الحمل. وطبيب الأسرة قد يُجرِي بعض الإختبارات الأولية. إختبارات الزوج قد يُجريها طبيب المسالك البولية. وبعض الإجراءات الطبية تُجرَى في غرفة العمليات. 

 

ما هي فوائد هذة الإختبارات ؟ 
يمكن لهذة الإختبارات إكتشاف سبب المشكلة، وأحياناً يمكنك علاجها أثناء إجراء الإختبار. على سبيل المثال، يمكن أحياناً فتح قناة فالوب المسدودة أثناء إجراء أشعة الرحم والأنابيب.
 – في أحيان أخرى لا تستطيع الإختبارات إكتشاف سبب العقم وليست كل مشكلات العقم يمكن علاجها. نسبة نجاح علاج العقم في الرجال أقل منها في النساء، لكن لا زال يمكنك الحمل عن طريق تقنيات الإنجاب المساعَد التي يمكنها علاج مشاكل الزوج أو الزوجة. 

 

أي الاختبارات يتم إجراؤها أولاً ؟ 
 

1- اختبارات لاكتشاف سبب العقم:

الخطوة الأول: التاريخ الطبي في هذه المرحلة الأولية سيسأل الطبيب عن المسائل التالية  كحياتك الجنسية، تنظيم الحمل، 
الإصابة بأية أمراض تناسلية،الأدوية أو استخدام الكافيين، التبغ، الكحول أو العقاقير الممنوعة.
و سيتم الفحص الطبي لكلا الزوجين  و هو يجرى فحص طبي شامل لكِ ولزوجك للتأكد من صحتكما. 
سيتم فحص الدم أو البول لقياس مستوى الهرمونات المسئولة عن التبويض أو إفراز الحيوانات المنوية. واختبارات للأمراض المنتقلة جنسياً قد تجرى بعينات بول أو عينات من عنق الرحم أو القناة البولية. 
و من التحاليل التي يجب خضوع الزوج  لها هو تحليل السائل المنوي؛هذا التحليل يحدد عدد الحيوانات المنوية، والطبيعي منها في الشكل والحركة، وكمية السائل المنوي وعدد خلايا الدم البيضاء فيه. 
و من التحاليل المتعلقة للزوجة    هو إختبار بعد الجماع ؛ يفحص المادة المخاطية في عنق الرحم بعد الجماع ليعرف هل الحيوانات المنوية حية وقادرة على الحركة من خلال المخاط أو لا. يجب أن يتم في اليوم السابق أو نفس يوم التبويض. وقد لا يجرى عادةً. 
والإختبار المنزلي : قد يجرى لمعرفة متى يحدث التبويض وقد يقاس أيضاً درجة الحرارة الأساسية لجسم المرأة. 

2- إذا لم تكشف الإختبارات الأولى عن سبب العقم، قد تجري المرأة هذة الإختبارات:

-    الأشعة الصوتية على منطقة الحوض: تُقَيم حجم وتركيب المبيضين. ويمكنها أيضاً مراقبة حالة وحجم المبيضين أثناء علاج العقم. 
-    أشعة على الرحم والأنابيب :أشعة سينية تنظر داخل الرحم وقناتي فالوب. وقد تكشف عن إنسداد في القناة مما يمنع البويضة من الوصول للرحم أو يمنع الحيوان المنوي من الوصول لقناة فالوب وإخصاب البويضة. وأيضاً قد تكشف عن مشكلات في الرحم تمنع البويضة المخصبة من التعلق في جدار الرحم. 
-    خزعة من بطانة الرحم :أخذ عينة من بطانة الرحم لمعرفة إذا كانت تمر بالتغيرات الطبيعية الشهرية
-    المنظار: إجراء يتم من خلاله النظر في الرحم وقناتي فالوب والمبيضين باستخدام منظار رفيع مزود بالإضاءة عبر جرح صغير في البطن. ويستخدم لإيجاد التكيسات والالتصاقات والأورام الليفية أو العدوى التي تؤثر على الخصوبة. وقد يستخدم لعلاج بعض الحالات. 

– إذا لم تتمكن الأشعة والمنظار وخزعة بطانة الرحم من إكتشاف سبب المشكلة، أو إذا لم ينجح العلاج يمكن إجراء واحد أو أكثر من الإختبارات الأخرى مثل قياس مستوى الأجسام المضادة في الدم وتحديد الخريطة الجينية لكلا الزوجين. والسونار وعينة من الخصية للزوج ، ومنظار الرحم للزوجة.

 


النشرة

تأخر الإنجاب وعلاج آلاله اختبارات العقم زوجين زوج زوجة مؤلمة مكلفة مخاطر فوائد بطانة الرحم الرحم الأنابيب منطقة الحوض المنظار التحاليل

إرسال الملاحظات

سيتم عرض تعليقاتكم بعد التحري عنها.
Behpardakht