رزرو تور, فروش بلیط هواپیما , اخذ ویزای شنگن و آسیایی
۰

قصور القلب

heart

عادةً ما يحدث ذلك لأن عضلة القلب أصبحت ضعيفة جداً أو متصلبة على العمل بشكل صحيح.

إذا كنتَ مصاباً بقصور القلب لا يعني ذلك أن قلبك على وشك التوقف عن العمل. بل يعني أن قلبك يحتاج إلى بعض الدعم للقيام بعمله، وعادةً على شكل أدوية.

ضيق التنفس، الشعور بالتعب الشديد وتورم الكاحل أهم أعراض قصور القلب. ولكن يمكن أن يكون لجميع هذه الأعراض أسباباً أخرى، بعضها فقط خطير.

عادةً ما تتطور أعراض قصور القلب بسرعة (قصور القلب الحاد)، ولكنها يمكن أيضاً أن تتطور تدريجياً (قصور القلب المزمن).

 

أنواع قصور القلب

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من قصور القلب. وهي:

•     فشل القلب بسبب ضعف البطين الأيسر الانقباضي ويرجع ذلك إلى أن جزء القلب الذي يضخ الدم إلى جميع أنحاء الجسم (البطين الأيسر) أصبح ضعيفاً

•     قصور القلب المرافق للحجم المُفرغ المحفوظ - عادة ما يرجع ذلك إلى أن البطين الأيسر قد أصبح صلباً، مما يسبب صعوبة في الامتلاء بالدم

•     فشل القلب بسبب اعتلال صمام

من المهم أن يتم التعرف على نوع قصور القلب لديك لأنه سوف يؤثر على نوع العلاج الذي سيُقدَّم لك.

يمكن إجراء عدة اختبارات للمساعدة في تشخيص قصور القلب.

يجب أن تُجري أيضاً اختبارات دم، تخطيط قلب و / أو مخطط صدى القلب. ويتم إجراءها للتحقق من قلبك والتحقق من جودة عمله. إذا لم تكن قد أجريت هذه الاختبارات، يجب عليك أن تسأل طبيبك عن تفسير لذلك.

 

ما هي أسباب قصور القلب؟

غالباً لا يكون لقصور القلب سبب واحد. عادةً ما تجتمع عدة مشاكل على القلب، الأمر الذي يؤدي إلى فشله.

هناك عدد من الحالات الصحية التي تزيد من فرص الإصابة بقصور في القلب بما في ذلك:

•     ارتفاع ضغط الدم - يمكن أن تؤدي زيادة الضغط على القلب مع مرور الوقت إلى قصور القلب

•     أمراض القلب التاجية - حيث يتم انسداد الشرايين التي تزود القلب بالدم بمواد دهنية (تصلب الشرايين)، وقد يسبب ذلك ذبحة صدرية أو سكتة قلبية

•     ضعف عضلة القلب - يمكن أن يسبب ذلك قصور القلب، وذلك لأسباب غير واضحة في كثير من الأحيان ولكنها قد تكون وراثية في الأصل، قد تكون بسبب وجود عدوى (عادةً فيروسية)، الإفراط في شرب الكحول، أو بسبب الدواء الذي يستخدم لعلاج السرطان

•     اضطراب نُظم القلب (الرجفان الأذيني)

•     علّة في صمامات القلب، ضرر أو اضطراب بصمامات القلب

يمكن في بعض الأحيان لفقر الدم، فرط نشاط الغدة الدرقية (فرط نشاط الدرق)، أو ارتفاع ضغط الرئتين (ارتفاع ضغط الدم الرئوي) أن يتسبب بقصور القلب.

 

علاج قصور القلب

في معظم الحالات، يكون قصور القلب حالة تستمر مدى الحياة ولا يمكن الشفاء منها. وبالتالي، يهدف العلاج إلى العثور على مجموعة من التدابير بما في ذلك تغيير نمط الحياة، الأدوية، الأجهزة أو الجراحة التي من شأنها تحسين وظيفة القلب أو تساعد الجسم على التخلص من الماء الزائد.

في الحالات التي يكون فيها لقصور القلب سبب معين، قد يكون هناك علاج ممكن. على سبيل المثال، إذا تضررت صمامات القلب لديك، قد يكون من الممكن استبدالها، مما يجعل علاج قصور القلب ممكناً.

وعادةً ما يستمر العلاج على مدى الحياة، وستحتاج أنت وطبيبك إلى إيجاد توازن من العلاجات الفعالة التي تمكنك إدارتها على المدى الطويل بحيث يكون لديك أفضل مراقبة للأعراض وأفضل نوعية حياة ممكنة.

يمكن أن يكون للعلاج الفعال لقصور القلب الفوائد التالية:

•     يساعد في جعل القلب أقوى

•     يحسّن أعراضك

•     يقلل من خطر التهيج

•     يسمح للأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة أن يعيشوا حياة أطول وأجمل

 

الوقاية من قصور القلب

يمكن إدارة العديد من العوامل التي تزيد خطر الاصابة بقصور القلب إما عن طريق إجراء تغييرات في نمط الحياة أو بتناول الأدوية.

على سبيل المثال، من حيث عوامل نمط الحياة، يجب عليك:

•     التوقف عن التدخين (إذا كنت مدخناً)

•     الحفاظ على ضغط الدم في مستوى صحي

•     الحفاظ على مستوى الكوليسترول في الدم تحت السيطرة

•     الحفاظ على وزن صحي (غير بدين جداً وغير نحيل جداً)

•     تناول الطعام الصحي، بما في ذلك تجنب الملح الزائد في النظام الغذائي الخاص بك (الحظر الشديد للملح غير ضروري وليس جيداً بالنسبة لمعظم الأشخاص)، وينبغي أيضاً على معظم الأشخاص ضمان ما يكفي من الحديد في وجباتهم (يمكن أن يفيد في ذلك تناول اللحوم الحمراء أو مكملات الحديد)

•     ممارسة الرياضة بانتظام

•    الحد من استهلاك الكحول

التعايش مع قصور القلب

قد يكون تشخيص الإصابة بقصور القلب بمثابة صدمة. ترتبط التوقعات بالعمر، شدة الحالة القلبية، وأية مشاكل صحية أخرى قد تكون موجودة، مثل علة في الرئة أو الكلى، فقر الدم، و مرض السكري، إلا أنها تعتمد أيضاً على ما يمكنك القيام به لتقليل المخاطر لديك.

تعني الرعاية الذاتية تحمّل مسؤولية صحتك وعافيتك، بدعم من الأشخاص المشاركين في رعايتك.

من المهم جدا أن تأخذ أي دواء موصوف لك، حتى بعد أن تشعر بتحسن. إن بعض الأدوية مصممة لحماية أو شفاء قلبك. في حال لم تتناولها، لن تقدم لك المساعدة وسوف تتفاقم المشكلة الأساسية. يمكن للأدوية منع أو تأخير مشكلة قلبك والأعراض من أن تزداد سوءاً.

تحدث إلى فريق الرعاية الصحية الخاص بك إذا كانت لديك أي أسئلة أو استفسارات حول الأدوية التي تتناولها أو أي آثار جانبية.

بما أن قصور القلب حالة طويلة الأمد، سيكون لديك اتصال منتظم مع فريق الرعاية الصحية الخاص بك. كما يمكّنك إنشاء علاقة جيدة مع أعضاء فريقك من مناقشة الأعراض وأية مخاوف لديك. فكلّما كان الفريق على اطلاع أوسع، كلما استطاع أن يساعدك أكثر.

 


النشرة

علاج قصور القلب الوقاية من قصور القلب قصور القلب أسباب قصور القلب أنواع قصور القلب

إرسال الملاحظات

سيتم عرض تعليقاتكم بعد التحري عنها.
Behpardakht