۰

العقم

1- هل يضر التلقيح الإصطناعي (IVF) المبايض؟

ليس أي أدلة على تدمير المبيض بعد عملية تنظير البطن أو إزالة البيض من المبيض أثناء التخطيط التصواتي. بدلا من ذلك، أظهرت تقارير أن الحمل قد حدث بعد خزعة المبيض لدى الأزواج الذين يعانون من العقم لفترة طويلة.

2- ما هو العقم (infertility)؟ 

هوعدم القدرة على الإنجاب، وتوزع المسؤولية عادة على الزوجين، حيث يجب تقصي السبب الكامن سواء كان نفسياً،  أو عضوياً عند أحد الطرفين، أو كلاهما.(1)

3- ما هي العقامة(Sterility)؟
هي حالة عدم القدرة على إنجاب النوع، أو التكاثر بشكل مطلق وقد تكون  قابلة للعكس أو لا.(2)( reversible or irreversible)

4- ما هو قُصورُ الغُدَدِ التَّناسُلِيَّة؟
 قُصورُ الغُدَدِ التَّناسُلِيَّة (Hypogonadism) تعبير غير محدّد لنقص في الوظيفة الخُصْوِيّة أو المَبيضِيّة، والتي يمكن أن تتضمّن اضطراب في إنتاج ِالعرْس(gamete) أو وظيفته، أو اضطراب في إنتاج أو عمل هرمون الجنس.(2)
عادة قُصورُ الغُدَدِ التَّناسُلِيَّة(hypogonadism)، عند الذكر يشير إلى فشل خصوي مرتبط بنقص هرمون الأندر وجين.(2)

5- ما هي العوامل التنبؤية للعقم؟
العوامل التنبؤية المهمة للعقم هي:

الحمل السابق، والوقت الذي استغرقه حدوث كلّ حمل في الفترة السابقة، ومدّة العقم، و مستوى وعي الزوجين الذين قد يكونوا مدركين لبعض المشاكل المتعلقة بالعقم، مثل الخصيات غير المنحدرة(الخصية الهاجرة)، أو الْتِهابُ الخُصْيَ (orchitis)،أو غيرها، والبعض الأخر من الذين يصابون بالعقم لمدّة قصيرة قد يكونون غافلين عن معدلات الحمل الطبيعية عند الإنسان.

6- ما الفرق بين  قُصورُ الغُدَدِ التَّناسُلِيَّة الأساسي والثانوي؟
 قُصورُ الغُدَدِ التَّناسُلِيَّة الأساسي ينتُج عن الاضطرابات التي تؤثّر مباشرة على الغُدَّد التَّنَاسُلِيَّة(gonads)، وقُصورُ الغُدَدِ التَّناسُلِيَّة الثانوي ينتج عن عيوب في الإفراز النخامي لمُوَجِّهَةُ الغُدَدِ التَّنَاسُلِيَّة(2)( pituitary gonadotropin secretion).

7- ما هي أسباب العقم عند الذكور؟
حالة العقم، وأسبابها قد تكون معروفة، أو غير معروفة، نفسية، أو عضوية.
وحتى الآن لا يمكن تحديد السبب بدقة عند أغلبية الرجال الذين يخضعون لفحوصات خاصة بالعقم.(3-4)

8- هل الخصية هي المسؤولة عن العقم عند الرجال؟
في بعض الحالات تكون أمراض الخصية هي السبب ولكن في حالات كثيرة أخرى تكون العلاقة بين الضرر الخُصْوِيّ، ونوعية المني، والخصوبة ليست قوية.(5-6)
حتى الاضطرابات الوراثية يمكن أن تُظهر اختلافات في النَّمَطِ الظَّاهِرِيّ.

فعلى سبيل المثال، الخَبْن الصغري (microdeletions)، في الذراع الطويل للكروموسوم وآي(Y)، قد يُظهر مُتَلاَزِمَةُ خَلايا سيرتولي فَقَط(Sertoli-cell-only syndrome)، أو في حالات أخرى يسبب توقف خَلايَا المُنْتِشَةٌ (germ cell arrest) ، أو نَقْصُ تَكَوُّنِ النُّطاف (hypospermatogenesis)، في نُّسُجِيَّات الخصية.(7-8)

هناك العديد من الفرضيات لتحديد الأسباب، والأشكال الشائعة للعقم عند الذكور، وهي تتضمن الاضطرابات الهرمونية البسيطة، وَالعوَز الغذائي ونقص الفيتامينات والمعادن، واضْطِرابات تَنْظيمُ الحَرارَة الصَفَنِيّة (scrotal thermoregulation) مع أو بدون القيلَةٌ الدَوالِيَّة (varicocele)، والتهاب غدّة الجنس الإضافية.(9)

9- ما هي متلازمة خَلَلُ التَّكَوُّن(testicular dysgenesis)؟
إنّ مفهوم متلازمة خَلَلُ التَّكَوُّن(testicular dysgenesis)، ينشأ عن القلق من ذيفانات (toxins) البيئة، التي تعمل بالإشتراك مع الأُهْبَة الوراثية، على التأثّير في تطور الخصية.

وإنه يشمل الَثْبيط االهرموني والذي هو عبارة عن اضْطِرابٌ صَمَّاوِيّ لتَكاثُر طَليعَة خَلاَيا سيرتولي(Sertoli cell)، وخَلاَيا لايديغ (Leydig cells)، وخَلايَا مُنْتِشَةٌ (germ cells)، أثناء الحياة الجنينية عن طريق تأثيرات ضائِرَة(adverse) بيئية، وغذائية، وأنماط حياتية وعوامل أخرى ممكن أن تؤثر على الأمّ وتؤدّي إلى زيادة خطر حدوث اخْتِفاءُ الخُصْيَة(cryptorchidism)، ومَبالٌ تَحْتانِيّ(hypospadias)، وعُيوب المنظف الأولية(primary spermatogenic defects)،وسرطان الخصية.(10)

ما هو نوع الأوكسجين التفاعلي(reactive oxygen species (ROS)؟
هو مُسْتَقْلَب سامّ ينتج عن المُتَقَدِّرات(mitochondria) وبعض الإنزيمات في النسيج الخصوي، ويسبب إجهاد مؤكسد (oxidative stress)، للخصية وبالتالي يؤدي إلى إضعاف قدرتها على إنتاج نطفة قادرة على بدأ وإنجاز التطور المُضْغِيّ.(11)

ويعتقد بأن الضرر الذي يحدثه نوع الأوكسجين التفاعلي(reactive oxygen species (ROS)، يشكل السبب في العلاقة بين نُطْفَة غَيْر طَبِيْعِية(abnormal spermatozoa)، في المني، وتكسر طوق الدنا( ( DNA) في رأس النطفة، ووَصْمَة الاسْتِماتَة في النطفة 20 وأهمية هذه الآليات المسبّبة لهذا النوع من المرض في عقم الذكور تبقى بحاجة إلى تحديد.(12-13)

10- ما هي أكثر الأسباب شيوعاً لعقم الرجال؟

أكثر الأسباب شيوعاً ونسبتها تكون على النحو التالي(3):

1.ِقلَّةُ النِّطاف  (%Oligospermia 35)                                            

2.إِمِّسَاخٌ نُطْفِيّ ووَهَنُ النِّطاف (30% Asthenospermia and teratozoospermia)               

3.الفشل الأساسي للنُّبَيباتُ النَّاقِلَةُ للمَنِْيّ (2% Primary seminiferous tubule failure)        

4.فَقْدُ النِّطاف ألانسدادي  (10% Obstructive azoospermia)                                           

5.المَنَاعَةٌ الذَاتِيَّة للنطفة. (7% Sperm autoimmunity)                                                   

6.الإِنْطاف السوي بعيوب وظيفية (5% Normospermia with functional defects)  

7.اضطرابات الوظيفة الجنسية (0.5% Disorders of sexual function)     

8.عوز المُوَجِّهَةِ للغُدَدِ التَّناسُلِيَّة (Gonadotropin deficiency) 0.5 %     

9.تأثيرات الذيفان القابلة للعكس (%0.02 Reversible toxin effects)           

11-ماذا نعني بالعلاج الفعال؟

  العلاج الفعّال، يعني تدخّلا طبياً معروفاً، أو ثبت من خلال التجربة الطبيّة بأنة من الممكن أن يحسن فرص الرجل من إنتاج حمل عن طريق الجماع أو التلقيح الصناعي(artificial insemination)، وهذا لا يتضمّن استعمال الإخصاب خارج الجسم(in vitro fertilization (IVF)، أو الإخصاب بواسطة الحقن النطفي داخِلَ الهَيولَى(intracytoplasmic sperm injection)(ICSI)، لتجاوز الخلل(3).
 
12-ما  نسبة الاستجابة على العلاج؟

فعالية العلاج تختلف من حالة لأخرى وفقاً لعوامل كثيرة ولكن أهمها يتعلق بالسبب، ويمكن تصنيف العقم عند الذكور وفقاً لفعالية العلاج على النحو التالي(3):

 نوع العقم                                                  النسبة (%)

lعقم غير قابل للعلاج                                     12 %                               

lعقم قابل للعلاج                                          18 %
lعُقْمٌ نِسْبِيّ غير قابل للعلاج                            70 %
 

 13-كيف يتم التقييم السريري(CLINICAL EVALUATION)؟

المرضى المصابين بالعقم الغير قابل للعلاج(irreversible sterility)، يمكن فصلهم عن أولئك الذين ممكن أن يستجيبوا فعلا للعلاج المناسب، وعن أولئك الذين لديهم ضَعْفُ في الخُصوبَة(subfertility)، وعادة بالتقييم ألسريري وبعض الفحوصات البسيطة يمكن التوصل إلى ذلك من خلال ما يلي:

- البحث في السَوَابِقُ المرضية للمريض والتي تتضمن:
مرض أو إصابة سابقة قد تكون أثّرت على الخصيات،
كيفية التطور ألبلوغي(pubertal development)، ومعالجة الاضطرابات القضيبية والصفنية في الطفولة،  التي يمكن أن تكون على علاقة بالعقم، ومن أهمها:
المبال التَحْتانِيّ(hypospadias)
المبال الفَوقانِيّ(epispadias)
الصِّمَامُ الإِحْليلِيّ(urethral valve)
الخُصْيَةٌ غيْرُ النَازِلَةٍ(undescended testes)
الفَتْقٌ ألأربي(inguinal hernia)
أُدْرَة (قِيلَةٌ مائِيَّة) (hydroceles)
 وأيضاً النضوج الجنسي الذي قد يكون متأخر أو وغير كامل، أو قد يرافق بقُصورُ الغُدَدِ التَّناسُلِيَّة(hypogonadism)، الأساسي أو الثانوي، أو لربما  يصحبه مشاكل في النمو تتطلّب معالجة، كالبلوغ المبكّر، أو نمو القوام القصير اللذان يشيران إلى فَرْطُ التَنَسُّجِ الكُظْريِ الخِلْقِيّ(14-15)(congenital adrenal hyperplasia).

    

-------------------------------------------------------

المراجع:
 


 1- القاموس الطبي العربي(2008 Altibbi Arabic Medical Dictionary)

2- الفصل 7 - التَدْبيرٌ عِلاجِيٌّ للعقم عند الذكور، الدكتورإتش دبليو جي بيكر أستاذ، جامعة في قسم  التوليد والطبّ النسائي، مستشفى النساء الملكيات، باركفيل 3052 فيكتوريا، أستراليا، ديسمبر/كانون الأول المجدّد2008.( Chapter 7 - Clinical Management of Male Infertility

3- كومهير إف إتش، دي كريتسر دي إم، ع ت فارلي: نحو موضوعية أكثر في التشخيص ومعالجة عقم الذكور. اضافة إنتر اندرول (Comhaire FH, de Kretser DM, Farley TM, et al:Towards more objectivity in diagnosis and management of male infertility. Int J Androl Suppl 7:1-53, 1987)

 

4-بيكر إتش دبليو جي، بيرجر إتش جي، دي كريستر دي إم، : تلخبط الحادثة النسبية وأسباب عقم الذكور. في سانتن آر جي، سويردلوف، آر . إس : إضطراب التكاثر عند الذكر: التشخيص والعلاج للعقم والعجز. نيويورك، مارسيل ديكر المحدودة.(7. Baker HWG, Burger HG, de Kretser DM, et al: Relative incidence of etiologic disorders in male infertility. In Santen RJ, Swerdloff, R. S. (eds): Male reproductive dysfunction: Diagnosis and management of hypogonadism, infertility and impotence. New York, Marcel Dekker Inc.,1986, pp 341-372.)

5- بيكر إتش دبليو جي، بيرجر إتش جي، دي كرييستر دي: رَبْط الوريد الخصوي والخصوبة في الرجال مع القيلَةٌ الدَوالِيَّة. بي إم جي.(Baker HWG, Burger HG, de Kretser DM, et al:Testicular vein ligation and fertility in men with varicoceles. BMJ 291:1678-1680, 1985).

6- غاريت سي، ليو دي واي، كلارك جي إن، : تحليل المني الآلي: ' المِنْطَقَةُ الشَّفَّافَة مفضّلة ' قِياسُ اَشْكال النطفة وسرعة خطّ مستقيمة تتعلّق بنسبة الحمل في الأزواج قليلي الخصوبة.(Garrett C, Liu DY, Clarke GN, et al: Automated semen analysis: 'zona pellucida preferred' sperm morphometry and straight-line velocity are related to pregnancy rate in subfertile couples. Hum Reprod 18:1643-1649, 2003).

 

7- كروز سي، ديجلإنأوسنتي إس:  كروموسوم واي وعقم الذكور: تجديد، 2006. فرونت بيوسكي.(Krausz C, Degl'Innocenti S: Y chromosome and male infertility: Update, 2006. Front Biosci 11:3049-3061, 2006).

8- فوجت بي إتش، فالكو سي إل، هانستين ر:  أي زد إف بروتين.(Vogt PH, Falcao CL, Hanstein R, et al: The AZF proteins. Int J Androl 31:383-394, 2008).

 

9- بيكر إتش دبليو جي: المعالجة الطبية لعقم ذكور مَجْهُوْلُ السَّبَ: هل هو شافي أو تخفيفي؟ أخصائي نسائية وتوليد في مركز بايلير.(Baker HWG: Medical treatment for idiopathic male infertility: Is it curative or palliative? Baillieres Clin Obstet Gynaecol 11:673-689, 1997).

10 - أوليسن آي أي، سون إس بي، هوي هانسين سي إي: البيئة , وخلل التكون الخصيوي، وسرطان الخصية اللابِد.(Olesen IA, Sonne SB, Hoei-Hansen CE, et al: Environment, testicular dysgenesis and carcinoma in situ testis. Best Pract Res Clin Endocrinol Metab 21:462-478, 2007).

11- أيتكن آر جي، دي لوليس جي إن: تضرّر الاصول ونتائج دي إن أي في الخلايا الجنسيى عند الذكر.(Aitken RJ, De Iuliis GN: Origins and consequences of DNA damage in male germ cells.Reprod Biomed Online 14:727-733, 2007 ).

12- فيليبس كي بي، تانفاتشيتير ن: التعرّض الإنساني للعيوب االصماوية ونوعية المني.(Phillips KP, Tanphaichitr N: Human exposure to endocrine disrupters and semen quality. J Toxicol Environ Health B Crit Rev 11:188-220, 2008).

13- كولينزز جي أي، برنارت كي تي، سشليقل بي إن: هل فحوصات الدي إن أي للنطفة يمكنها التكهن بسلامة الحمل بالإخصاب خارج الجسم؟.(Collins JA, Barnhart KT, Schlegel PN: Do  sperm DNA integrity tests predict pregnancy with in   vitro fertilization? Fertil Steril 89:823-831, 2008 )

14- ويتشوزين جى، بيكر إتش دبليو جي، هودسون بي: عقم الذكور القابل للعكس بسبب تضخّم كظري وراثي(Wischusen J, Baker HWG, Hudson B: Reversible male infertility due to congenital adrenal hyperplasia. Clin Endocrinol 14:571-577, 1981).

 

15 - إم آي جديد: التجربة السريرية الشاملة: نقص الهيدروكسيليس غير الكلاسيكي.( New MI: Extensive clinical experience:Nonclassical 21-hydroxylase deficiency. J Clin Endocrinol Metab 91:4205-4214, 2006).


النشرة

جولات صحية سياحية عقم علاج آلاله فيزا سؤالات متداولة التلقيح-الإصطناعي المبايض العقامة قُصورُ-الغُدَدِ-التَّناسُلِيَّة العوامل-التنبؤية أسباب-العقم الذكور الخصية متلازمة خَلَلُ-التَّكَوُّن الأسباب نسبة-الاستجابة التقييم-السريري

إرسال الملاحظات

سيتم عرض تعليقاتكم بعد التحري عنها.

التعليقات المسجلة

شریف
شریف
قبل ٤ سنة
هل يكون البراز دموي لدى المصابون بمتلازمة القولون العصبي؟
Admin
Admin
قبل ٤ سنة
حيانا، يقع البعض بالتباس ويخلط عن طريق الخطأ بين متلازمة القولون العصبي وبين أمراض الأمعاء الالتهابية مثل مرض التهاب القولون التقرحي (Ulcerative colitis). لكن لا بد من الانتباه إلى أن متلازمة القولون العصبي ليست مرضاً، ولا تسبب الالتهاب، النزيف، تضرر الأمعاء، السرطانات أو الأمراض الخطيرة الأخرى. تعتبر هذه المتلازمة مشكلة أدائية- وظيفية. أي أنها تتسم بعدم ملاحظة أي علامات مرضية عند القيام بفحص القولون. المشكلة تكمن في عدم عمل القولون كما يجب.
حتى اليوم لم يتم التعرف بشكل دقيق على المسبب الأساسي والرئيسي لهذه المشكلة، كما أنه ليس لها أي علاج حتى الان.
Behpardakht